الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

الموعد الساطع :*:*



:*:*:*:*:*:*.


أنتظريني
فموعدي معك هذا المساء
رجائي سيدتي أن تطيلي البقاء
لأروي وقائعي بأزهى اللحظات

 ::::::

تقبلي كل حبي
وكل ما سأجلبه لكِ من أحلى الكلمات
بل أنني سآتي لك بورودِ
لم يسبق لها أن تنمو بأية وديان أو حتى أنهار
جلبتها لكِ من جنائن  قلبي
فقد نمت بفعل عشقك الجبار

 :::::

كم أهواك يا سيدتي
وأنتي تتوشحي بلوني
وتتحلي بذاك  السوار
كم أحبك وأحبك وأحبك
حتى أنني بدوت لا أعرف ما الخيار !
فالحب معك له حكاية كشفت لي عن كل الأسرار .

 :::::

فليطل بقائك معي سيدتي
 لتكسيني بحنانك  فأنا معك لا أقوى على الفرار
بل خذيني وعاقبيني وأغضبيني كيفما تشائي
فأنا حقاً مشردٌ عند صمتك
بل أحب منك طعم المرار

 :::::

 سيدتي ...
تمعني بعيناي ...أنصتي لصوتي
فقط لتري شغفي بكِ 
وكيف أحبك أنا... بكل إصرار

:*:*:*:*:*:*.

الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

~~*لوعة أمل *~~



****

***

**

*



اضرب حيطاني ...اكسر نوافذي 
حطم أبوابي ...مزق أوشحتي
أجل ...قد كُسرت ...حُطمت



أنــا قد دُمرت !



 

إن كان ذلك ما تلهف لسماعه
فها أنا بوح لك به


صوتي يصرخ آمراً بنكراك
رغم لوعة قلبي التي طغت بفراقك


وماذا بعد هذا وذاك
وقد أصبحت الآن مهدومة


تلفت كل أشيائي
بعد أن كنت أساساً لحياتي


حتى أن روحي قد هجرت حياتي
ليس لأجل شي ...فقط لأجل هجرانك


أحببته ...لا بل عشقته
بكل كياني ...أدمنت ذكرياته


نظراته كانت تنميني...وضحكاته تفرحني
أماأحزانة فهي تطعنني  



وماذا بعد ...ماذا بعد كل هذا وذاك 


كم تمنيت لقاءه
فقد كان لي هاجِرْ



كم وودت إسعادة
 فلوجوده قد كان نادر


ولا شيء ملكي الآن
فقد فات ذاك الأوان 


وشاءت الأقدار أن يكون لحياتي 
دوما كان هو العنوان 




*

**

***

**** 

الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

طفلة..مراهقة ..عاقلة ..يائسة !



\

/

\

يود القلم أن يكتب
ويود الفكر أن يسرد
أما القلب فيود أن يكتم !


\

/

\








فاضت الحياة
أغرقت حروفي بأسرار
أما الأمل فله حكاية مع ألوان المرار


كنت أنا طفلة
تطفيء الماضي
تشعل فتيل الحاضر
...فقط...
لتلمح أنوارالمستقبل الباهر


أجل ...كنت أنا
...انتظر المستقبل
أنتظر وقائع أحلامي
ألهف لأنال الأماني
هي تلك الطفلة الحالمة
تلك التي نمت بداخلي
ها هي الآن تقف
 تتأمل مدن المستقبل


تسرح بخيالها وقد بدت يافعة
بل قد كانت كبيرة
فقد مرت عليها فصولٌ كثيرة
وتلونت أمامها ألون لسنين عديدة
ولو أنها كانت كفصل واحد لها
فصل لا يعرف أي حرارة
خالي من معنى دفء المشاعر


كــالــشــتـــاء
بارد على قلبها
قارس على مشاعرها
مجمد لكل أحلامها
رغم ذلك إلا أنه ماطرٌ أحيانا بآمالها




أيامها كلها شــــتاء
خالية من أي عطاء
كأنها ولدت في صحراء الجفاء
لا غذاء... ولاحتى دواء




تلك هي الطفلة 
سقيت من كؤوس الحرمان
غرقت مذكراتها بآثار البكاء 
وها هي قد كبرت
والأرض قد أرغمتها على سنين من الإنتظار


فيا عطاء إذهب اليها
مدها بكأس من الأمان
علمها كيف يكون الحب والحنان
اذهب الى مدنها وعمرها بتحقيق الأمنيات
عله يداوي سنين قد قضتها عند أعتاب ذلك اللقاء

\

/

\

 ومازال أمل اللقاء مستمر ...
على أمل أن ألمح عيناك >>هنا<<