الأحد، 12 ديسمبر، 2010

**حبك يا وطني معلمي **


.

.

.





علمني أبي أن أحترم الكبير قبل الصغير ....حتى أبلغ الكبر وأحترم الصغير

علمني أبي أن أعلم ما هي حدودي ...حتى لا أخطو بعوالم وحدود غيري

علمني أبي بأن أجل السلطة وأثنيها..... حتى يسود العدل والأمان

علمني أبي بأن أستخدم عقلي قبل قوتي ...حتى أكون إنسانة... لا....  !

علمني أبي أن ألتزم بالقوانين ... حتى في الغد لا تسلب قيمتي 

علمني أبي بأن الوطن هو الروح ...ومن الممكن أن يزهق 



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ!



ولكن ما لم يعلمني أياه أبي 
أن وطــنــــي
               هو حياتي  >>  وبـــه...
                                              يــكــون كياني

وسأغلق أذناي عن من يحاول به ...
يزرع الفتن... ويحصد حقد و كره

بك يا وطــنــــي ...تكون حياتي


اللهم أكفنا شر الفتن وأجعل من وطني دار أمنٍ وأمان
اللهم آمــــيــــــن

.

.

.





الخميس، 25 نوفمبر، 2010

*,,*’’ رِسَآلَةُ قَلْبْ’’*,,*







رسالة ...وليست بخاطرة
ربما أصر القلب على تواجدها هنا
فأوراقها قد حرقت قبل موعدها


\
/
\


أدركت الآن الحقيقة ...أدركتها جيداً
ولكن بعد ماذا ...ماذا
ماذا كسبت
وماذا خسرت !


 
ليتني عرفت ذلك مسبقاً
كم رغبت بأدراك تلك الحقيقة
أجل قد مرت سنين كثيرة
مرت سنة ...وسنه وسنه أخرى
وتتلوها خمس سنين أخرى ...
كانت ثمانية ...أجل  ثمانية سنين
أحببته بها ...أحببته جداً
وجداً جداً
أحببته بعد أن كرهته مسبقاً...وكرهت قربه مني
كم كرهت تصرفاته ...ضحكاته ونظراته
وبعد كل تلك الكراهية  ...أحببته
بل عشقته بجوارحي
وأصبحت أطالب بقربه  
ولكن لربما بعد فوات الأوان !



وأن يكن ...حتى وأن جرحته
حتى وإن كنت ماضي له وانطوى
قلبي أنا الضعيف
وقد أصبح الآن لهواه أسير  
ماذمبي أنا ...ما ذمبي أنا به
لما يوقعني طريحة لهفواته



كم أحببته جداً
والآن أيقنت حقيقة تلك المشاعر
فمشاعري دون أي مقابل
أجل دون أي شيء يذكر
أنتظرت منه أن يبادلني ذلك
كم أعطيته من حياتي
فساعات أغرقتها بالتفكير به
وساعات بالفرح لسعادته
وساعات بالبكاء لأحزانه
و أخرى كنت أرسم مستقبله الواهم
دون حتى أن يعلم أو يدرك تلك الحقيقة
كم صبرت عليه
حتى أن الصبر نفسه قد نفذ
ليخبرني بأن صبري ليس له نصيب




وهنا أنا الآن قد عرفت ...أدركت ورأيت
عرفت بأن سنين الإنتظار تلك قد قضيتها لوحدي
أجل لوحدي دون أن يدرك ذلك
أما هو  فقد كان يلهوا
أحب غيري ومن ثم غيري وغيري




ورأيته ...وتأملته
ورغم كل الجروح
إلا أن يأسي يومها لم يكن بشديد
وماذا فعلت رغم كل ذلك

أقفلت أبوابي لأجله
وسترت أسراري أملاَ بمستقبله
وماذا بعد ...ماذا جنيت الآن! 
وبعد أن علمت بأنه ليس قدري
لم أجني سوا حطام ...أجل حطام ورماد أحلام
نتجت عن انتظار دام  لثمانية سنين



مدن عمرتها بهجرانه
خبئتها بعيدا عن أعين كل البشر
كم كانوا يرغبون بدخولها
وكم رغبوا بأن يلوثوها
وكم تمنو فقط أن يلمحوها
أما هو كان بعيد ...غير سعيد
غير مبالي لقلبي الفريد
أجل ...كان يلهوا بمدن غيري
في كل موسم يرحل من واحده ليحل ضيفاً بأخرى  
أجل قد كان رغم كل ذلك غير سعيد
وهذا ما جعلني أطمع منه باالقرب والمزيد



علمت بأن قربه سيكون لي ونيس وبهيج
وأني سأطفئ وحدتي وأشعل من الأمل لهيب
ولكن هاهو يذهب... وأعلم بأنه سيذهب
غير مبالي ...بقلبي الوحيد
لذلك أعلنت ذهابي قبل الوعيد




 
أجل سأذهب قبل أن يصبح قلبي أنا جريح
وستكون نفسي كسيرة...  مسيرة لهواه الشديد  
فقررت الرحيل...
لأجعل قلبي الوحيد غير جريح
وسأقفل أبواب مدني... وأحرق كل ذكرياتي
سأدفن مدني معه...وأدمر كل أحلامي بقربه
وسأجعل من القدر محط أحلامي
وسأرسم للمستقبل كل ما يكسو وحدتي
وسأحيك من الحاضر نسيج يستر آلامي
 


أجل ...
سأركض ...بعيدة عن مدني و طرقي
وسأقفز خلف الشموس ..وألعب بكل الحقول
سأجمع أحلى الزهور ...وأستنشق أحلى العطور  
وسأضحك...وأجعل الأشياء من حولي تضحك
وسأغني مع العصفور ... وأُردد دوماً :
" أيها القلب سامحني.... سأهجر من تحب ....وأحب من كان لك يحب
 ...أجل ...من كان لك يحب ...أجل يا قلب ... لتظل دوماً سعيد ...وعن الشقاء بعيد ."


\
/
\


الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

{ أَطْمَعُ بِالْمَزيدْ ...}



لما يرغب القلب بالمزيد
حينما قال بأنه سيكتفي بالقليل
كيف يظل الهوى سعيد
رغم كل الألم الذي يسيل
قال الحبيب بأن قلبه جليد
 ليصهر أملي ويجعله ضئيل
وأنا قلبي نمت أشواقه لتزيد
أحببته وأحبه ...
وستظل النيران بقلبي شعيل
وسيبقى الفكر لذكراه سعيد
رغم ألحان عزفت بفكري 
تناجي بنغمات القناعة والإكتفاء 
إلا أن الأمل بات يؤلمني فهو شديد
وعلى ماذا ....فبكل أسف
لم يكن الشقاء في يومها ضئيل ... !
\
/
\

 المـــ" أنا "ـــرء ...
{أطمـع...}
فأنا أرغب بالمزيد ...والمزيد
والمزيد.  


الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

الموعد الساطع :*:*



:*:*:*:*:*:*.


أنتظريني
فموعدي معك هذا المساء
رجائي سيدتي أن تطيلي البقاء
لأروي وقائعي بأزهى اللحظات

 ::::::

تقبلي كل حبي
وكل ما سأجلبه لكِ من أحلى الكلمات
بل أنني سآتي لك بورودِ
لم يسبق لها أن تنمو بأية وديان أو حتى أنهار
جلبتها لكِ من جنائن  قلبي
فقد نمت بفعل عشقك الجبار

 :::::

كم أهواك يا سيدتي
وأنتي تتوشحي بلوني
وتتحلي بذاك  السوار
كم أحبك وأحبك وأحبك
حتى أنني بدوت لا أعرف ما الخيار !
فالحب معك له حكاية كشفت لي عن كل الأسرار .

 :::::

فليطل بقائك معي سيدتي
 لتكسيني بحنانك  فأنا معك لا أقوى على الفرار
بل خذيني وعاقبيني وأغضبيني كيفما تشائي
فأنا حقاً مشردٌ عند صمتك
بل أحب منك طعم المرار

 :::::

 سيدتي ...
تمعني بعيناي ...أنصتي لصوتي
فقط لتري شغفي بكِ 
وكيف أحبك أنا... بكل إصرار

:*:*:*:*:*:*.

الثلاثاء، 26 أكتوبر، 2010

~~*لوعة أمل *~~



****

***

**

*



اضرب حيطاني ...اكسر نوافذي 
حطم أبوابي ...مزق أوشحتي
أجل ...قد كُسرت ...حُطمت



أنــا قد دُمرت !



 

إن كان ذلك ما تلهف لسماعه
فها أنا بوح لك به


صوتي يصرخ آمراً بنكراك
رغم لوعة قلبي التي طغت بفراقك


وماذا بعد هذا وذاك
وقد أصبحت الآن مهدومة


تلفت كل أشيائي
بعد أن كنت أساساً لحياتي


حتى أن روحي قد هجرت حياتي
ليس لأجل شي ...فقط لأجل هجرانك


أحببته ...لا بل عشقته
بكل كياني ...أدمنت ذكرياته


نظراته كانت تنميني...وضحكاته تفرحني
أماأحزانة فهي تطعنني  



وماذا بعد ...ماذا بعد كل هذا وذاك 


كم تمنيت لقاءه
فقد كان لي هاجِرْ



كم وودت إسعادة
 فلوجوده قد كان نادر


ولا شيء ملكي الآن
فقد فات ذاك الأوان 


وشاءت الأقدار أن يكون لحياتي 
دوما كان هو العنوان 




*

**

***

**** 

الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

طفلة..مراهقة ..عاقلة ..يائسة !



\

/

\

يود القلم أن يكتب
ويود الفكر أن يسرد
أما القلب فيود أن يكتم !


\

/

\








فاضت الحياة
أغرقت حروفي بأسرار
أما الأمل فله حكاية مع ألوان المرار


كنت أنا طفلة
تطفيء الماضي
تشعل فتيل الحاضر
...فقط...
لتلمح أنوارالمستقبل الباهر


أجل ...كنت أنا
...انتظر المستقبل
أنتظر وقائع أحلامي
ألهف لأنال الأماني
هي تلك الطفلة الحالمة
تلك التي نمت بداخلي
ها هي الآن تقف
 تتأمل مدن المستقبل


تسرح بخيالها وقد بدت يافعة
بل قد كانت كبيرة
فقد مرت عليها فصولٌ كثيرة
وتلونت أمامها ألون لسنين عديدة
ولو أنها كانت كفصل واحد لها
فصل لا يعرف أي حرارة
خالي من معنى دفء المشاعر


كــالــشــتـــاء
بارد على قلبها
قارس على مشاعرها
مجمد لكل أحلامها
رغم ذلك إلا أنه ماطرٌ أحيانا بآمالها




أيامها كلها شــــتاء
خالية من أي عطاء
كأنها ولدت في صحراء الجفاء
لا غذاء... ولاحتى دواء




تلك هي الطفلة 
سقيت من كؤوس الحرمان
غرقت مذكراتها بآثار البكاء 
وها هي قد كبرت
والأرض قد أرغمتها على سنين من الإنتظار


فيا عطاء إذهب اليها
مدها بكأس من الأمان
علمها كيف يكون الحب والحنان
اذهب الى مدنها وعمرها بتحقيق الأمنيات
عله يداوي سنين قد قضتها عند أعتاب ذلك اللقاء

\

/

\

 ومازال أمل اللقاء مستمر ...
على أمل أن ألمح عيناك >>هنا<<